هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل في :: منتديات ثار الله الإسلامي :: . للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

facebook

.::||[ آخر المشاركات ]||::.
إرشادات عظيمة لمقابلات العمل (... [ الكاتب : الميكاوين - آخر الردود : الميكاوين - عدد الردود : 4 - عدد المشاهدات : 199 ]       »     حساب تجريبي [ الكاتب : ارينسن - آخر الردود : ارينسن - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 150 ]       »     بونصات الخيارات الثنائية بدون ... [ الكاتب : الميكاوين - آخر الردود : الميكاوين - عدد الردود : 4 - عدد المشاهدات : 191 ]       »     313 [ الكاتب : عبد فاطمة - آخر الردود : عبد فاطمة - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 194 ]       »     الدم الثائر بكربلاء. [ الكاتب : عبد فاطمة - آخر الردود : عبد فاطمة - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 186 ]       »     يا أبت يا رسول الله!! ماذا لقي... [ الكاتب : عبد فاطمة - آخر الردود : عبد فاطمة - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 115 ]       »     صحيح البخاري: الزهراء تموت غاض... [ الكاتب : عبد فاطمة - آخر الردود : عبد فاطمة - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 113 ]       »     المرتد أبو بكر في النار؟ [ الكاتب : عبد فاطمة - آخر الردود : عبد فاطمة - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 116 ]       »     السيدة فاطمة الزهراء (ع) أول م... [ الكاتب : عبد فاطمة - آخر الردود : عبد فاطمة - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 118 ]       »     من هم شيعة فاطمة الزهراء عليها... [ الكاتب : عبد فاطمة - آخر الردود : عبد فاطمة - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 110 ]       »    



 
 عدد الضغطات  : 5612  
 عدد الضغطات  : 2086  
 عدد الضغطات  : 2327


الإهداءات


العودة   :: منتديات ثار الله الإسلامي :: > الاقسام العقائدية > اصول الدين > منتدى التوحيد

يتم تحميل بيانات الشريط . . . . اذا لم تظهر البيانات رجاء قم بتحديث الصفحة مرة اخرى
إضافة رد
#1  
قديم 06-15-2011, 11:02 AM
السيد عباس ابو الحسن
المشرف العام
السيد عباس ابو الحسن غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 11
 تاريخ التسجيل : May 2010
 فترة الأقامة : 3120 يوم
 أخر زيارة : 11-30-2012 (04:20 PM)
 المشاركات : 735 [ + ]
 التقييم : 10
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي مقدمات اصولية عامة :(3 ) دور الدين في الحياة ـ الشيخ السبحاني



بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم بقائمهم


3 ـ دور الدين في الحياة
لقد بان مما ذكرنا واقع الدين و مفهومه و أنَّه أمر مكنون في فطرة الإِنسان ، غير أَنَّه يجب علينا أَنْ نعرف دوره في الحياة ، و أَنَّه له التأثير الكبير في حياة الإِنسان العلمية و الإِجتماعية ، و لأَجل إِيقاف القارئ على تأثير الدين في هذه المجالات الحيويَّة نشير إلى بعضها :

أ ـ الدين مبدع للعلوم :
نحن نستعرض في هذا البحث مدى تأثير النظريتين المتضادتين (الدّين و الإِلحاد) حول نشوء العالم ، في استكشاف الحقائق و التطلع إلى


السنن السائدة فيه ، من دون جنوح ـ فعلا ـ إلى صحة إحدى الفرضيتين.
لا شك أَنَّ في تفسير العالم و تبيينه نظريتين متقابلتين لا تجتمعان أَبداً ، و سنبين فيما بعد الصحيح منهما ، غير أَنَّ الذي نركز عليه هنا هو تحديد تأثير كل واحدة من النظريتين على تكامل العلوم ورقيها.

النظريَّة الأُولى : تعتمد على أَنَّ العالم من الذرة إلى المجرة إِبداع عقل كبير ، و موجود جميل ، غير متناه في القدرة و العلم ، فهو بعلمه و قدرته أَبدع العالم و خلقه.
النظريَّة الثانية : إِنَّ مادة العالم أَزلية ليس للعِلْم و لا القدرة ، الخارجين عنها ، أي صنع و تأثير فيه ، فلو وجدت فيه سنن ، فإنما هي وليدة التصادف أَو ما يشبهه من الفروض العلمية التي تشترك جميعها في القول بإِفاضة المادة الصمَّاء العمياء على نفسها السنن و القوانين.
نحن لا نريد التَّركيز على إحدى الفرضيتين لأن الحقيقة ستتجلى في الأَبحاث الآتية ، و إِنما نركز على معرفة أَية نظرية من النظريتين تحث الإِنسان على التحقيق و تثير روح البحث في نفسه؟
هل القول بأَن عالم المادة صنع موجود غير متناه في العِلْم و القدرة ، قد أَبدع المادة و أَجرى فيها السنن و القوانين بفضل علمه و سعة قدرته؟
أو القول بأنَّ المادة لم تزل أزلية و ليس فيها للعِلْم و القدرة صنع ، و لو صارت ذات سنن و قوانين فإنما هي وليدة الصّدفة أو وليدة التضاد الحاكم عليها ـ كما هو أحد الفروض للماديين الماركسيين ـ أو ما يقرب من ذلك.
فأي النظريتين هو المؤثر في تقدم العلوم و تكاملها؟
لا شك أَنَّ الباحث عن الكون لو تدرَّع بالنظرية الأُولى يجد في نفسه

حافزاً على التحقيق و إِحساساً بأَنَّ العالم غير منفك عن السنن و النظم ، و عليه أَنْ يتفحَّصَ عنها.
و هذا بخلاف الباحث المعتنق للنظرَّية الثانية ، لأَنَّ تحقق الصدفة أو التضاد السائد بين أجزاء المادة ، لا يورث العِلْم بحتمية حدوث سنن و أَنظمة في داخل المادة حتى يبحث عنها الإِنسان فلا يصح للباحث عن سنن العالم و المستطلع للحقائق السائدة فيه ، أنْ يتكئ على منصة الدراسة إِلاّ أَنْ يكون معتقداً بالنظريَّة الأُولى دون النظرية الثانية.
و هذا ما ادَّعيناه في صدر البحث من أَنَّ العقيدة الدينية خلاقة للعلوم و باعثة للتحقيق.
و قد خرجنا بهذه النتيجة و هي أَنَّ الدين بمعنى الإِعتقاد بكون العالم مخلوقاً لعلم و قدرة ، عامل كبير في تقدم العلوم البشرية ، و أَنَّه يثير روح التعمق و التدبر في الإِنسان المحقق ، في حين إِنَّ اللادينية و الإِعتقاد بأَصالة المادة و عدم اتصالها بمبداً أقوى لا يثير شوق البحث و التحقيق.
نعم ، ها هنا سؤال ربما يخالج ذهن القارئ و هو أنَّ هناك عدة فرق من دعاة المادية ، من المكتشفين لأَسرار الطبيعة و نظمها ، فلو كان الإِلحاد يعرقل خطى التحقيق و التقدم ، فكيف وصل هؤلاء إلى ما وصلوا إليه من الكشف و التحقيق؟
الجواب : إِنَّ هؤلاء و إِن كانوا يحملون شعار الإِلحاد ، لكنها شعارات على السنتهم ، و أَما قلوبهم فتخفق بخلاف ذلك ، بمعنى أَنَّهم يعتقدون في صميم قلوبهم بخضوع العالم لقوة كبرى أَجرت فيه السنن و النظم ، التي هم بصدد كشفها و التعرف عليها ، و لولا ذاك الإِيمان و الإِعتقاد بخضوع العالم لتلك القوة ، لما حصل لهم الإِيمان بأَنَّ المادة ذات سنن و نظم ، أَرضها و سماءَها ، قريبها و بعيدها ، حتَّى النجوم و المجرات المتوغلة في أَعماق


الكون فإِنَّ إصرارهم على كشف النظم فرع الإِيمان بوجودها فيها ، و لا يحصل الإِيمان و الإِذعان إِلاّ لمن اعتقد خضوع العالم لقوة كبرى عالمة قادرة ، أَجرت فيها السنن. و إِلاّ فالإِعتقاد بأَزلية المادة و كون السنن الحكيمة وليدة التصادف لا يوجب أَي إِذعان بوجود النظم في جميع أَجزاء العالم ، قريبها و نائيها.
و بعبارة أَوضح : إِنَّ كل مستكشف قبل الشروع في الإِستكشاف ذو عقيدة خاصة ، و هي أنَّ كل ذرة من ذرات هذا العالم حيّها و ميتها ، قريبها و بعيدها ، مشتملة على قانون يريد هو أَنْ يستكشفه و يفرغه في قالب العِلْم ، فعندئذ نسأل من أَين حصل لهذا المكتشف هذا الإِذعان و الإِعتقاد. لا بد أَنْ يكون لهذا العلم مبدأ و مصدرٌ ، فما هذا المنشأ؟
فإِنّ قال : « إِني أَعتقد بأَنَّ مجموع العالم إِبداع قوة كبرى ذات علم و قدرة هائلين أَوجدت العالم بعلمها و قدرتها و حكمتها » ، لصح له أَنْ يعتقد بأَنَّ كل جزء من أَجزاء هذا العالم ذو نظام ، لأَنَّ فعل العالم القادر الحكيم لا ينفك عن النظم و لا يوجد فيه اختلال و لا اضطراب.
و إِنْ قال : « إِني أَعتقد بأَزلية المادة و أنَّ المادة الصماء صارت ذات نظام في ظل الصدفة طيلة الأَزمنة المتمادية » ، فيقال له : إِنَّ الإِعتقاد بالصدفة لا يلازم الإِذعان بالنظام مائة بالمائة بل يحتمل أَنْ يوجد هناك نظام كما يحتمل أَنْ لا يوجد.
فتفسير الإِذعان بوجود النظام مائة بالمائة عن طريق الإِعتقاد بالصدفة باطل جداً لأَنه من قبل تفسير العلم القطعي ، بشيء لا يوجد العلم بل يوجد الإِحتمال ، لأَن الإِعتقاد بالصدفة مبداً لاحتمال وجود النظام لا الإِذعان بوجوده ، فلابد لهذا الإِذعان من علَّة أُخرى غير الصدفة ، و ليس هي إِلاّ

الإِعتقاد بكون الشعور و القدرة دخيلين في إِنشاء العالم و إِخراجه إلى حيز الوجود.
و إِنْ شئت أَفرغ هذا البيان بقالب منطقي و قل : لكل مكتشف قبل الإنشغال بالكشف ، إذعان بوجود النَّظم و السنن في هذا العالم ، و هو يريد كشفها ، هذا من جانب.
و من جانب آخر ، إنَّ المادي يرى العامل الوحيد لظهور السنن هو الصدفة ، و لكنها ليست عاملا مورثاً للإِذعان بل أقصى ما تورثه هو الاحتمال. مع أنَّ المستكشف يحمل العلم بالسنن لا أنه يحتمل أنْ يكون هناك سنّة و نظام.
فيجب أنْ يفسّر ذاك الإذعان بعامل ثان و ليس هو إلاّ قيام العالم ، حدوثاً و بقاء ، بعلم و قدرة أزليين.

ب ـ الدّين دعامة الأخلاق
قد تعرفت على دور الدين في إثارة روح التحقيق في الإِنسان ، لكن له دوراً آخر في تركيز الأخلاق و تحكيم أصولها في المجتمع ، و إليك بيانه :
لا شك أَنَّ إقامة الأخلاق و التمسك بالقيم الأخلاقية ، لا ينفكّ عن الحرمان في بعض الأحايين و ترك اللذائذ النفسانية في ظروف أُخر ، و عندئذ يجب أنْ نبحث عن عامل النجاح في هذا المعترك.
فمن جانب : إنَّ الإِنسان مقهور للميول النفسانية و الغرائز المتعدية التي لا تعرف لنفسها حدّاً و هي تريد أنْ تفجر أمامها ، و تنال كل لذيذ و ملائم ، وافق القيم أمْ خالفها ، و هذا شيء يحسه كل إنسان في كثير من فترات حياته.

و من جانب آخر : إنَّ الفطرة الإِنسانية توحي إلى صاحبها بحفظ القيم و العمل بالأخلاق كما أنَّ علماء التربية يوصون بذلك. و عند ذلك يجد الإِنسان في نفسه صراعاً عنيفاً بين ميوله ، فلا بد لنجاحه في هذا المعترك من عامل يرجح كفّة الفطرة الإِنسانية الموحية بحفظ الأخلاق و العمل بالقيم ، فما هو هذا العامل خصوصاً في الفترات التي يغيب فيها الرقيب ، و تنام فيها العيون ، و لا يسأل الإِنسان عما يفعل؟.
هنا يتجلى الدّين بصورة عامل قوي يرجح كفة الأخلاق ، و يوحي للإِنسان بالعمل بالقيم و كبح جماح الغرائز ، لأن المتديّن يعتقد بأنَّ كل ما يعمل من خير و شرّ في هذه الدنيا ، سيحاسبه الله سبحانه عليه بأشد الحساب و أدقّه ( وَمَا يَعْزُبُ عَن رَّبِّكَ مِن مِّثْقَالِ ذَرَّة فِي الاَْرْضِ وَلاَ فِي السَّمَاءِ ) (1).
و هذا بخلاف ما إذا كان ملحداً و لم يعتقد بكتاب و لا حساب لا في الحياة و لا بعدها فلا يرى في معترك صراع الغرائز و تنازعها في كيانه رادعاً عن نقض الحدود و تجاهل القيم غير عنصر ضعيف التأثير يُدعى بالفطرة الإِنسانية ، التي سرعان ما تتقهقر أمَام طوفان الشَّهوات ، و النَّزوات.
و هذا شيء ملموس لا نطيل الكلام فيه.

ج ـ الدّين حصن منيع في خضمّ متقلبات العَالَم

إنَّ الحياة في هذا الكوكب حليفة التعب والوصب ، و الإنسان يعيش في السرَّاء و الضرَّاء ، يفقد الأعزة و يواجه البلايا و النوازل إلى غير ذلك من الملمّات المؤلمة القاصمة للظهر ، فما هي السلوى في مواجهة علقم الحياة و حنظلها؟.
1 ـ سورة يونس : الآية 61.


أقول إنَّ الدّين هو السلوى الكبرى التي تجعل الإِنسان جبلا راسخاً تجاه الحوادث المؤلمة غير متزعزع في البلايا و لا متزلزل عن الكوارث ، لماذا؟ لوجهين :
أما أولا فإنه يعتقد أنَّ ما يجري في الكون من خير و شر ، فهو من مظاهر مشيئة الخالق الحكيم الذي لا يصدر منه شيء إلاّ عن حكمة و لا يفعل إلاّ عن مصلحة ، فهذه الكوارث ، مرّة ظواهرها ، حلوة بواطنها ، و إنْ كان الإِنسان لا يشعر بذلك في ظرف المصيبة و الابتلاء ، ولكنه يقف عليه بعد كشف الغطاء و انجلاء الحقائق.
و ثانيا فإنَّ الإِنسان إذا صبر تجاه المصائب و استقبلها بصدر رحب و وجه مشرق يكون مأجوراً عنده سبحانه بصبره و ثباته و استقامته ، و رضاه بتقديره و قضائه قال سبحانه : ( وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ* الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّ ـ ا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ* أُوْلَئكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُوْلَ ـ ئكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ ) (1). فعند ذلك يتجلى الدّين كدواء يسكّن الآلام و يخفّف المصائب ، بل ربما يستقبلها ببشاشة و انشراح ، غير أنَّ المادي في ذاك المجال فاقد البلسم لجراحات حياته ، و فاقد الدواء لا ضطراباته ، لأنه لا يعتقد بأن وراء المادة عالماً يحشر فيه لإِنسان ، و يثاب بصبره ، و يؤجر بأعماله فهو يعتقد بأنَّ دائرة الكون محدودة بالمادة ، يبدأ منها و ينتهي إليها ، فلا مناص منها إلاّ إليها ، و هي صماء و عمياء لا تقدر على تسكين جروح الإنسان و ترفيه روحه ، فلأجل ذلك نرى الانتحار شائعاً بين تلك الزمرة ، عند المصائب ، و أما الزمرة المؤمنة بالحياة الأُخروية ، فيستقلّون آلام المصائب عند حلولها و يسلّون أنفسهم بالصبر و الثَّواب على خلاف الماديّين حيث يستكثرونها و يستسلمون أمامها.

1 ـ سورة البقرة : الآيات 155 ـ 157.


فلو صحَّ لنا تشبيه المعقول بالمحسوس و إفراغ المعاني العالية في قوالب حسية ضيقة ، فلا عتب علينا إذا قلنا بأن الدين تجاه التيارات المؤلمة القاصمة للظهر ، الموجبة للإِنفجار ، كصمام الأمان في المسخّنات البخارية التي لم يزل بخارها يزداد حيناً بعد حين ، فلولا صمام الأمان الذي يوجب تسريح البخار الزائد ، لانفجر المسخن في المعمل و أورث القتل الذريع و الحريق الفظيع ، و قد اعتذرنا عن هذا المثال بأنه من باب تشبيه المعقول بالمحسوس.

الالهيات الشيخ السبحاني



 توقيع : السيد عباس ابو الحسن

يــــا لـثارات الـــزهــــــراء







رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة




الساعة الآن 09:28 AM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Support : Bwabanoor.Com
HêĽм √ 3.1 BY:
! ωαнαм ! © 2010
منتديات دعوة الاسلامية