هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل في :: منتديات ثار الله الإسلامي :: . للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

facebook

.::||[ آخر المشاركات ]||::.
إرشادات عظيمة لمقابلات العمل (... [ الكاتب : الميكاوين - آخر الردود : الميكاوين - عدد الردود : 4 - عدد المشاهدات : 241 ]       »     حساب تجريبي [ الكاتب : ارينسن - آخر الردود : ارينسن - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 187 ]       »     بونصات الخيارات الثنائية بدون ... [ الكاتب : الميكاوين - آخر الردود : الميكاوين - عدد الردود : 4 - عدد المشاهدات : 222 ]       »     313 [ الكاتب : عبد فاطمة - آخر الردود : عبد فاطمة - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 245 ]       »     الدم الثائر بكربلاء. [ الكاتب : عبد فاطمة - آخر الردود : عبد فاطمة - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 224 ]       »     يا أبت يا رسول الله!! ماذا لقي... [ الكاتب : عبد فاطمة - آخر الردود : عبد فاطمة - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 157 ]       »     صحيح البخاري: الزهراء تموت غاض... [ الكاتب : عبد فاطمة - آخر الردود : عبد فاطمة - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 146 ]       »     المرتد أبو بكر في النار؟ [ الكاتب : عبد فاطمة - آخر الردود : عبد فاطمة - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 153 ]       »     السيدة فاطمة الزهراء (ع) أول م... [ الكاتب : عبد فاطمة - آخر الردود : عبد فاطمة - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 151 ]       »     من هم شيعة فاطمة الزهراء عليها... [ الكاتب : عبد فاطمة - آخر الردود : عبد فاطمة - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 146 ]       »    



 
 عدد الضغطات  : 5624  
 عدد الضغطات  : 2096  
 عدد الضغطات  : 2341


الإهداءات



يتم تحميل بيانات الشريط . . . . اذا لم تظهر البيانات رجاء قم بتحديث الصفحة مرة اخرى
إضافة رد
#1  
قديم 11-07-2010, 10:02 PM
الفاروق الاعظم
مشرف عام
الفاروق الاعظم غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 3
 تاريخ التسجيل : May 2010
 فترة الأقامة : 3127 يوم
 أخر زيارة : 03-27-2018 (02:47 PM)
 المشاركات : 1,421 [ + ]
 التقييم : 10
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي تحريف القران والرد عليه وتبراة الشيعة من هذه الفرية



الإهداء

إلى الرسول الأعظم

خاتم النبيّين

وسيّد المرسلين

محمّد صلّى الله عليه وعلى آله وسلّم
الصفحة 6
الصفحة 7


كلمة المؤلف

الحمد لله الّذي تحيرت العقولُ في كنهِ معرفتِهِ، وانحسرتِ الأَبصارُ دونَ التطلُّع اِلى غَيبِ مَلكوتِهِ، وكلّتْ عن بيانِ نعوتِهِ تعابيرُ اللغاتِ، وضلّت هنالكَ تصاريفُ الصفاتِ. والصلوة والسلام على شهيد الشهداء وشفيع الشفعاء محمّد خاتم النبيين صلّى الله عليه وعلى أهل بيته الّذينَ طهّرهم من الدنسِ وأذهبَ عنهمُ الرجسَ وعلى صحبه الأخيار.

(وبعد) ففي فجر سعادة البشر، وتبلج صبح الهدى ورسالته، أشرق نور القرآن الكريم من اُفق الوحي على الرّسول الأمين، الصادع بأمر ربّه، فكان بإعجازه الباهر حجّة على صدق وحيه، وبفضائله الفائقة دليلاً على فضله، وبسَناه الوضّاح هادياً إلى اتّباعه. يخبرك كلّ باب من أبواب معارفه السّامية أنـّه تننزيل من رب العالمين وبقاءه على مرّ الدهور مصوناً عن الزيادة والنقيصة والتغيير والتبديل. كما أخبر به تبارك وتعالى في قوله: (... وإنّه لكتاب عزيز * لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد) (سورة فصلت: الآية 41 ـ 42).

ولما للقرآن من القداسة والحب في قلوب المسلمين مما يعجز عن وصفه البيان، ولَعلم بعض الناس بالحساسية الكبيرة لدى المسلمين تجاه تلك المسألة، قرّروا أن يضربوا على الوتر الحسّاس ويستغلوا هذه المسألة، ليظهروا للمسلمين أنّ الشيعة ـ والعياذ بالله ـ يقولون بالتّحريف والتغيير في كتاب الله، وعندهم "مصحف سرّي" يتداولونه، وإذا تكلموا عن صيانة القرآن عن التّحريف فانّما يتكلمون به "تقية" وغير ذلك من الدعاوى الباطلة والبعيدة عن العدالة والانصاف، والتي يظهرونها بقوالب مختلفة كل يوم.

ولا يخفى أنّ تلك الدعاوى توجد الشبهات تلو الشبهات في أذهان المسلمين، الصفحة 8

وتحدث بغضاً وحقداً في قلوب بعضهم على البعض الآخر، وهي في النتيجة تلفت أنظار غير المسلمين إلى مسألة في غاية الخطورة، وهم يرون أنّ الشيعة الذين يمثلون ما يقارب ثلث المسلمين يقولون بتحريف كتابهم السماوي، وبالتالي تسري الآثار السيئة لهذا الحكم على عامة المسلمين وقرآنهم المنزل من السماء.

فنرى لزاماً علينا أن ننصر الحقيقة بالبيان ونجلو غبار الشكوك بالحجة ونقول كلمتنا كلمة الحق لإلجام الخصماء وازالة الأوهام لئلا يثيروا الفتنة من جديد، وحتى يعرف المسلمون لا سيما الشباب الواعي لحقيقة الأمر.

وهنا يلزم علينا بيان بعض النقاط في طريقة دراستنا هذه:

1 ـ قلّ من تعاهد تلك المسألة بالدراسة ـ أي قول الشيعة الإمامية في القرآن ـ إلاّ وقد خلط الأمور بعضها ببعض مما جعل من الصعب معرفة الرأي النهائي للشيعة ـ بل ولا رأي أهل السنة ـ في القرآن بشكل واضح. ولذا قمت في دراستي بتقسيم البحث إلى مقامين رئيسيين:

المقام الأوّل: جعلته تحت عنوان "سلامة القرآن من التّحريف" في نظر الفريقين مع قطع النظر عن آراء وافتراءات بعض الناس، وحاولت أن أبيّن آراء الفريقين في الموضوع من مصادرهم، وهو في الواقع مقدمة ضرورية للدراسة والنقد لما ادعوه على الشيعة في الباب الثاني.

والمقام الثاني: جعلته تحت عنوان "تفنيد الافتراءات على الشيعة في قضية تحريف القرآن".

وفي هذا المقام أوردنا كلّ كتاب ـ لا سيما الكتب التى أُلفت في العقد الأخير ـ إتَّهم الشيعة بتحريف القرآن ودرس الموضوع مستقلاً أو ضمناً، وبعد تعريف الكتاب ومؤلفه اجمالاً قمنا بالدراسة والنقد للمنهج العلمي.

ومن تلك الكتب ـ الجديدة ـ كتاب "اصول مذهب الشيعة الإمامية الاثني الصفحة 9

عشرية" لمؤلفه، الدكتور ناصر علي القفاري، فإنّه قد توسّع في البحث وأورده مفصّلاً وجمع آراء من كان قبله، بحيث صار تأليفه مصدراً لكلّ من حاول البحث والدرّاسة بعده، حتى نصح بعضهم الشيعة إلى قراءة كتابه لهدايتهم(1)!! فلذا قد حاز كتاب الدكتور القفاري النصيب الأوفر في دراستنا هذه.

2 ـ لقد استخدمتُ في نقدي هذا المقايسة والموازنة بين آراء الشيعة وأهل السنة في أكثر الاحيان، لكي يتمكن القارئ المحترم من الحكم والقضاء بسهولة وبساطة.

3 ـ وحيث كان عملي في المقام الثاني هو الدرّاسة والنقد، فقد لزمني الاتيان بدعاويهم واحدةً واحدة ودراستها، فقمت ابتداءً بنقل الرّوايات والنصوص من كتابهم، وبعد ذلك قمت بمقابلتها وتطبيقها مع مصادرها بدقة حتى يتّضح المراد بشكل جيد، ثمّ نحكم عليها بشكل عام.

وكلمتي الأخيرة هي: إنّ الواجب على كلّ فرد منا تنبيه المسلمين على مواضع الزلل وموارد الشبهات، وواجبنا هو أن نتحد ونكون يداً واحدة، لا سيما ونحن في وقت تكالب فيه علينا الأعداء، فكلّنا مسلمون من حيث المبدأ، فربّنا واحد ورسولنا واحد وكتابنا واحد ولكننا متفرقون عملاً، وما أجدر بمن يمتلك السلطة والأموال من المسلمين بالابتعاد عن ضرب المسلمين بعضهم ببعض ظانّاً أنّ ذلك هو السبيل الوحيد لنشر أفكاره، غير ملتفت إلى أنّ ذلك أدعى لفشلهم ونهايتهم.

وليعلم الذين رَفعوا عَلَم الفتنة وسعوا إلى التفريق بين المسلمين علماً جازماً حاسماً لكلّ وهم وشبهة، أنّ اليد التي أصبحت تضرب بهم المسلمين اليوم سوف تضربهم غداً فلينتبهوا ولينتهوا قبل أن يغوصوا أكثر في مستنقع أعداء الله ومهاويهم العميقة...

وفي ختام هذه المقدمة لا يسعني إلاّ أن أُسجل مزيد شكري وتقديري

____________

1 ـ كمحمد عبد الرحمن السيف في كتابه "الشيعة الاثنا عشرية وتحريف القرآن": ص 90.
الصفحة 10

لأساتذتي الفضلاء سماحة الأستاذ الشيخ نصر الله صالحي وسماحة الأستاذ محمّد هادي معرفة وسماحة الأستاذ الدكتور السيد محمّد باقر الحجتي، لعناياتهم الخاصة لي ولما لهم من فضل كبير عليّ منذ سنوات في المجالات الأخلاقية والعلمية ولتوجيهاتهم القيّمة التي أتحفوني بها لإتمام هذا الموضوع على الوجه المطلوب.

وأدعو الله سبحانه أن يجزي بالخير كل من قدّم لي مساعدة في هذه الدراسة...

وبحول الله أعتصم، وبقوته وعونه أفتتح وأختتم، وإيّاه أسأل الهداية إلى التي هي أقوم، وما توفيقي إلاّ بالله عليه توكلت وإليه أُنيب.

* * *

الصفحة 11


خطة البحث


المقام الأوّل: سلامة القرآن من التحريف

الفصل الأوّل: أدلّة سلامة القرآن من التّحريف عند الإمامية

الفصل الثاني: دراسة روايات تحريف القرآن في كتب الشيعة

الفصل الثالث: كتاب "فصل الخطاب" ونقاط مهمّة

الفصل الرابع: شهادة علماء الإمامية بنزاهة القرآن عن التحريف

الفصل الخامس: دراسة أحاديث تحريف القرآن في كتب أهل السنة

الفصل السادس: نظرة إلى أجوبة أهل السنة عن روايات تحريف القرآن

الفصل السابع: نظرة عابرة إلى أجوبة الإمامية عن روايات أهل السنة


المقام الثاني: تفنيد الافتراءات على الشيعة الإمامية

1 ـ دراسة ونقد آراء الدكتور ناصر بن علىّ القفاري

نظرة إجمالية إلى كتاب "اصول مذهب الشيعة" للدكتور القفاري

وقفة قصيرة مع الدكتور القفاري

دعاوى الدكتور القفاري في ميزان النقد

تذييل: دراسة ادّعائي الدكتور القفاري الآخرَيْن

2 ـ دراسة ونقد آراء إحسان إلهي ظهير

نظرة إلى كتاب "الشيعة والقرآن" لإحسان إلهي ظهير

دعاوى إحسان إلهي ظهير في ميزان النقد

3 ـ دراسة ونقد آراء محمد مال الله

كتاب "الشيعة وتحريف القرآن" في سطور

دعاوي محمد مال الله في ميزان النقد

4 ـ دراسة ونقد آراء الآخرين
الصفحة 12
الصفحة 13


المقام الأوّل
سلامة القرآن من التّحريف
الصفحة 14
الصفحة 15


الفصل الأوّل
أدلة سلامة القرآن من التّحريف عند الإمامية


ضرورة الدراسة وتحرير محلّ النزاع

إنّ موضوع نفي التّحريف عن القرآن الكريم يعتبر من القضايا التي تحظى بأهمية فائقة، لأنّنا إذا لم نستطع اثبات صيانة القرآن من التّحريف والذي يشمل (النقص، الزيادة، التغيير والتبديل في الآيات والكلمات والسور) عندها سيكون أي استدلال أو استنباط مشوباً بالشكّ والتردّد، لأنّه ـ ومع احتمال كون الآيات التي استفيد منها في الاستدلال آيات محرفة ـ سيكون الاستنباط مغايراً للإرادة الإلهية، ومع هذا الاحتمال يكون الاستدلال ذا نتيجة غير مطلوبة، هذا من جهة، ومن جهة أخرى فإنّ هناك علاقة وثيقة بين "إعجاز القرآن" و"عدم التّحريف"; ذلك لأنّ القرآن الكريم يشتمل على نظم ومضمون يفوقان قابلية الإنسان وأىّ عمل من شأنه الاخلال بهذا النظم والمضمون، سيمكّن من الاتيان بمثل القرآن، وسيكون هذا العمل دون الإعجاز، ومن هنا فإن الإذعان لمسألة تحريف القرآن يتطلب اِنكار الإعجاز القرآني، ويترتب على هذا نفي نبوّة الرّسول الأكرم صلى الله عليه الصفحة 16

وآله وسلّم; لأنّ نبوّته صلّى الله عليه وآله وسلّم منوطة بالاعجاز القرآني.

وبغضّ النظر عما تقدم، فإن اعتبار الرّوايات الواردة عن الرسول صلى الله عليه وآله وسلّم والأئمة الاطهار عليهم السلام ناشئ من موافقتها للقرآن، وبالأخصّ في حال تعارض هذه الرّوايات مع غيرها فاننا نعتمد على القرآن، فإذا كان هناك تحريف في القرآن فإن اعتبار الرّوايات سيكون مخدوشاً تبعاً لذلك، باعتبار أنّ القرآن ألقى تفسير وبيان الوحي على عاتق السنة الشريفة حيث ورد: (وأنزلنا إليك الذكر لتبيّن للناس ما نزل إليهم...)(1)(... ويعلّمهم الكتاب والحكمة...)(2)، وعلى هذا الأساس تكون حجية الرّوايات حدوثاً وبقاءً معتمدة على القرآن(3).


التّحريف وتحرير محل النزاع

تحريف الشيء لغةً: إمالته والعدول به عن موضعه إلى جانب، وهذا مأخوذ من حرف الشيء بمعنى طرفه وجانبه. يقال حَرَفتُ الشيء وحرّفته أي أخرجته عن مواضعه واعتداله ونحّيته عنه إلى جهة الحرف وهو الطرف للشيء(4). وتحريف الكلام أن تجعله على حرف من الاحتمال يمكن حمله على الوجهين(5).

وإذا أردنا تقسيم التّحريف تقسيماً اجمالياً، فإنّ تحريف الكلام ومن ضمنه تحريف القرآن ينقسم إلى قسمين:

1 ـ التّحريف المعنوي

2 ـ التّحريف اللفظي


____________

1 ـ سورة النحل (16): الآية 44.

2 ـ سورة الجمعة (62): الآية 22.

3 ـ سوف يأتي لاحقاً توضيح أكثر لهذه النقطة.

4 ـ التحقيق في كلمات القرآن الكريم: ج 2، ص 197 مادة "حرف".

5 ـ مفردات الفاظ القرآن: ص 228.
الصفحة 17

والمراد من التّحريف المعنوي هو، التحليل والاستنتاج الخاطئ والتفسير والتبرير لكلام معين بما يخالف المقصود الحقيقي للمتكلم، وبالتأكيد فإن القرآن الكريم قد تعرض لمثل هذا النوع من التّحريف، إذ نرى الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام في نهج البلاغة يشكو إلى الله سبحانه وتعالى من حدوث مثل هذا التّحريف فيقول عليه السلام:


"إلى الله اشكو من معشر يعيشون جُهّالاً ويموتون ضُلاّلاً ليس فيهم سلعة أبورُ من الكتاب إذا تُلي حقَّ تلاوته، ولا سلعة أنفق بيعاً ولا أغلى ثمناً من الكتاب إذا حُرّف عن مواضعه"(1).



وقد أخبر عليه السلام عن وقوع مثل هذا التّحريف في المستقبل فقال:


"وإنّه سيأتي عليكم من بعدي زمان... وليس عند أهل ذلك الزمان سلعة أبور من الكتاب اِذا تلي حق تلاوته ولا أنفق منه اِذا حُرّف عن مواضعه"(2).



والقرآن الكريم كذلك يذكر بأنّ هناك نوعاً من هذا التّحريف تعرضت له الكُتب السماوية السابقة، فيقول: (يُحرفون الكلم عن مواضعه)(3).

و(يحرفونه من بعد ما عقلوه)(4). وآيات اُخرى نظير الآية الحادية والأربعين من سورة المائدة.

اما التّحريف اللفظي وموضع الخلاف ليس في ترتيب الآيات والسور حسب نزولهما أو بإشارة النبيّ صلّى الله عليه وآله وسلّم في المصحف الموجود فإنّ تأليف

____________

1 ـ نهج البلاغة، الخطبة 17 والكافي: ج 1، ص 151.

2 ـ نهج البلاغة: الخطبة 147.

3 ـ سورة النساء (4): الآية 46.

4 ـ سورة البقرة (2): الآية 75.
الصفحة 18

الآيات والسور في القرآن لا مساس له بالتحريف وموضع النزاع.

كما إنّ القرآن الذي نزل على الرسول الأكرم محمّد صلى الله عليه وآله وسلّم من زمان النزول وإلى وقتنا الحاضر لم يضف إليه أي شيء ولم يفقد بالمرة، بل ان المسلمين قاموا بحفظه وكتابته وقد قُرئ بشكل لا مثيل له من التواتر من جيل إلى جيل حتى وصل إلى أيدينا بهذه الصورة، وهذا الموضوع من مُسلمات التاريخ أيضاً، ومن الموضوعات التي تحظى باجماع واتفاق كلّ المسلمين وحتى غير المسلمين من المفكرين والعلماء.

فموضع الخلاف في التّحريف اللفظي، هو التغيير في إعراب الكلمات، أو تغيير الآيات والكلمات، أو حذف بعض الآيات أو الكلمات والحروف من القرآن الكريم.

ولأجل اثبات نفي التّحريف بهذا المعنى عن القرآن الكريم استُدل بالآيات والرّوايات والشواهد التاريخية والأدلة العقلية... وغيرها.
الصفحة 19


أ ـ آيات القرآن

1 ـ الآية الكريمة (إنّا نحن نزّلنا الذكر واِنّا له لحافظون)(1).

وهذه الآية تتكون من جملتين:

الأولى: نزول القرآن من الله سبحانه وتعالى بتأكيدين "اِنّ" و"نحن"، والاستفادة من ضميري الجمع "نا" و"نحن" والتأكيد يدل بشكل مُسلّم وقطعي على عظمة هذا الأمر، ويزيل الشك والتردّد عند بعض الأشخاص الذين قد أشارت الآيات السابقة إليهم(2). فذاك البعض يشك أو ينكر أنّ الله سبحانه وتعالى له دخلٌ في القرآن الكريم ويذهب إلى أن بعض القُدُرات غير الإلهية لها يدٌ في ذلك، فنرى أنّ الله سبحانه وتعالى يستفيد من ضمير الجمع والتأكيد وينفي تدخل أية قوة غيره في ذلك، وينصّ على نفي التّحريف وصيانة القرآن حال التنزيل.

الثانية: ونرى فيها أنّ الآية المباركة تتحدّث ـ بأداة التوكيد "إنّ" ولام التوكيد وضمير الجمع ووصف الجمع ـ عن أنّ الله سبحانه وتعالى حافظ وحارس للقرآن بشكل أكيد بعد نزوله، وسياق هذه الجملة يدل على عظمة الموضوع وقطع الشك والترديد، ولأنّ حفظ القرآن بعد النزول ذُكر بشكل مطلق، فهذا الإطلاق يشمل حفظ القرآن من التّحريف اللفظي أيضاً، ومعلوم أنّ أهمية أىّ حفظ لا يرقى إلى درجة حفظ القرآن من هذا النوع من التّحريف. هذا وظاهرُ الآية يدلُّ على حفظِ القرآن الكريم باعتباره كلام الله ورسالته دون فرق بين آية وآية أو سورة وسورة. وعلى هذا الاعتبار يكون حفظ القرآن بأجمعه هو المقصود من الآية الكريمة، ولا دليل على صحّة ما ذهب إليه بعضهم من أن هذه الآية تشير إلى حفظ مجموعة

____________

1 ـ سورة الحجر (15): الآية 9.

2 ـ (وقالوا يا أيها الذي نزل عليه الذكر إنك لمجنون * لو ما تأتينا بالملائكة ان كنت من الصادقين * ماننزّل الملائكة الا بالحق وما كانوا اذاً منظرين) سورة الحجر (15): الآية 6 ـ 8.
الصفحة 20

خاصة من الآيات، مثل الآيات التي نزلت إلى زمان نزول هذه الآية (أي الآية التاسعة من سورة الحجر) ولا يخفى خلاف هذا الرأي لظاهر الآية الشريفة.

وإذا كان المقصود من الحفظ هو الصيانة والحراسة، فحمل الحفظ على علم واطلاع الله سبحانه وتعالى بالقرآن خلاف ظاهر الآية الشريفة، لأنّ أيّاً من علماء اللُّغة لم يتبَنَّ هذا الرأي، إضافة إلى أنّ ظاهر الآية الكريمة يشير إلى الحفظ من كلّ جهة، أما أن نخصّ بالحفظ القدرة على تحدي الشبهات التي يطرحها المعاندون والنسخ أو الإتيان بمثله فإنّ ذلك مجرد ادّعاء، حيث لا يمكن ان نقصر الآية على ذلك.

وهناك ادّعاء يذهب إلى أنّ كلمة "الذكر" الواردة في الآية الكريمة تطلق على الرّسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلّم، وهذا الادّعاء غير مدعوم بدليل وذلك:

أوّلاً: إنّ كلمة "الذكر" الواردة في القرآن تطلق بشكل صريح على القرآن، حيث ورد في الآية الكريمة (وأنزلنا إليك الذكر لتبيّن للناس ما نزل إليهم)(1).

ثانياً: الآية السادسة من سورة الحجر تمثل قرينة سياقية واضحة على أنّ المقصود من الذكر في الآية التاسعة من هذه السورة القرآن العظيم، لأنّ كلمة الذكر الواردة فيها (وقالوا يا أيّها الذي نزّل عليه الذكر إنّك لمجنون) تدلّ دلالة قاطعة وصريحة على أنّ المراد من الذكر هو القرآن.

2 ـ قوله تعالى: (إنّ الذين كفروا بالذكر لمّا جاءهم واِنّه لكتاب عزيز * لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد)(2).

ولا يوجد أي شك في كون المقصود من "الذكر" في هذه الآية هو الكتاب العزيز، حيث وصفته بأوصاف ثلاثة "العزيز"، "لا يأتيه الباطل" و"تنزيل من

____________

1 ـ سورة النحل (16): الآية 44.

2 ـ سورة فصلت (41): الآية 41 ـ 42.
الصفحة 21

حكيم حميد" وفي الوصفين الأولين دلالة قاطعة على عدم تحريف القرآن، أمّا الصفة الثالثة فتشير إلى منشأ هذه الصفات وسرّها.

و"العزيز" مشتق من العزّة، بمعنى الذي لا يُغلَب ولا يُقْهر من قولهم أرضٌ عَزاز، أي: صُلْبَةٌ(1).

و"الباطل": نقيض الحق وهو ما لا ثبات له عند الفحص عنه(2)، وبطل الشيء بطلاناً: فَسَدَ أو سقط حكمه(3).

وصفة العزيز تدل على نفي التّحريف عن القرآن، لأنّ التّحريف يستلزم قبول الغلبة والتجاوز، وهذا الأمر لا ينسجم مع "عزة" القرآن الكريم.

وكذلك نستفيد من الصفة الثانية للدلالة على نفي التّحريف لأنّه مع أخذ اعجاز القرآن الكريم بنظر الاعتبار ـ حيث نرى الانسجام والمتانة في العلوم والمعارف القرآنية وسيادة الحق المقرون بالنظم، الذي اتصفت به الآيات والجمل القرآنية في كلّ سورة حاكماً على كافة أجزاء القرآن ـ فيكون كلّ تغيير أو تبديل من شأنه أن يلحق خللاً بإعجاز القرآن ومعارفه، ويكون القرآن حينئذ مصداقاً للفاني والفاسد. في حين أنّ الآية تنفي هذا الأمر عن القرآن في أىّ زمان وأىّ شكل من الأشكال وحيث إنّ الباري تعالى إذا أراد أن يجعل المعارف القرآنية في متناول يد الإنسان فإنّه يضعها من دون أىّ نقص أو خلل، والتّحريف يمثّل نقصاً كبيراً ويمثل مصداقاً بارزاً لدخول الباطل على القرآن، ويكون نقضاً لغرض الباري لا ينسجم مع حكمته سبحانه وتعالى الواردة في قوله تعالى (تنزيل من حكيم حميد)، وذكرنا سالفاً أنّ هذا التعبير دليل وحكمة على حصانة القرآن ومنعته وعزته.


____________

1 ـ مفردات الفاظ القرآن: ص 564، مادة "عز".

2 ـ نفس المصدر: ص 129، مادة "بطل".

3 ـ مصباح المنير: ج 1، ص 51، مادة "بطل".
الصفحة 22

وعند مقارنة هذه الآية بالآية التاسعة من سورة الحجر، مع الأخذ بنظر الاعتبار المفاد والبيان نرى أنّ القرآن الكريم منيع مستحكم من الخارج عزيز مُصان ومُحصن من الداخل بسبب حراسة الله سبحانه وتعالى وصيانته له من كلّ طارئ حيث ضمن الباري تعالى ذلك.

توجد بعض المناقشات للاستدلال بالآيات المذكورة وسيأتي ذكرها وأجوبتها في مبحث "فصل الخطاب ونقاط مهمّة".

نعم هناك شبهة أخرى تذهب إلى احتمال أن الآيات التي نستند إليها في نفي التّحريف هي آيات محرفة وهي ليست من القرآن، وهذه الشبهة لا أساس لها باعتبار أن احتمال التّحريف لا يسقط النصّ عن الاعتبار، وصرف احتمال التّحريف يقتضي ضرورة التحقيق في التّحريف أو عدمه عن ذلك النص، وإذا لم نعثر على دليل على التّحريف فهذا يعني أنّ اعتبار النص يبقى ثابتاً ولا يوجد أي خلل في الاستدلال به.

وعندما نقيس تلك الآيات التي يستدل بها على نفي التحريف مع سائر آيات القرآن لا نجد أىّ فرق بينهما في الأوصاف الإعجازية الّتي تتعلّق بجميع آيات القرآن.

هذا مضافاً إلى عدم عدّ أحد من مُدّعي التحريف لهذه الآيات ضمن الآيات المحرّفة في نظرهم وممّا يدعم قولنا الرّوايات التي وردت في شأن نزول الآية(1).

هذا، فإنّ علماء الإمامية وبالأخصّ المفسرين للقرآن، يهتمون بهاتين الآيتين اهتماماً خاصاً ـ وأحياناً بآيات أُخرى ـ من أجل إثبات نفي التّحريف ومن بين

____________

1 ـ مثل: كان رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم يهتمّ لعشرة أشياء فآمنه الله منها وبشّره بها... منها عدم تبديل القرآن بعده وبشارته تعالى بحفظ القرآن بإنزاله: (إنّا نحنُ نزلنا الذكر وإنّا له لحافظون)بحار الأنوار: ج 43، ص 34.
الصفحة 23

هؤلاء:

شيخ الطائفة الطوسي (ت 460 هـ.)(1).


أمين الإسلام الطبرسي (ت 548 هـ.)(2).


أبو الفتوح الرازي (كان حيّاً في سنة 552 هـ. وتوفّى قبل 556 هـ.)(3).


الشيخ ابن ادريس الحلّي (ت في القرن السادس الهجري)(4).


محمّد بن الحسن الشيباني (من أعلام الشيعة في القرن السابع)(5)


كمال الدين الكاشفي (ت في القرن التاسع الهجري)(6).


ملاّ فتح الله الكاشاني (ت 988 هـ.)(7).


محمّد بن علىّ النقي الشيباني (ت قبل 994 هـ.)(8)


الشيخ أبو الفيض الناكوري (ت 1004 هـ.)(9).


شيخ الإسلام محمّد بن الحسين الحارثي الشهير ببهاء الدين العاملي (ت


____________

1 ـ التبيان في تفسير القرآن: ج 6، ص 320.

2 ـ مجمع البيان في تفسير القرآن: ج 6، ص 509 بالرغم من كون امين الإسلام استند إلى قول قتادة وابن عباس وكتب: ومثله (...لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه...)ولكنه في تفسير "جوامع الجامع" والذي ألفه بعد تفسير مجمع البيان قد أعرب عن رأيه بصراحة وقال: "وانه ـ سبحانه وتعالى ـ حافظه من كل زيادة ونقصان وتغيير وتحريف بخلاف الكتب المتقدمة..." جوامع الجامع: ص 236.

3 ـ روض الجنان وروح الجنان في تفسير القرآن: ج 1، ص 31.

4 ـ المنتخب في تفسير القرآن والنكت المستخرجة من كتاب التبيان: ج 2، ص 246.

5 ـ نهج البيان عن كشف معاني القرآن: ج 3، ص 184.

6 ـ المواهب العلية أو التفسير الحسيني: ج 2، ص 336 (هذا التفسير تم تأليفه سنة 899 هـ راجع مقدمة الكتاب، ص 79).

7 ـ منهج الصادقين: ج 5، ص 154 وأيضاً خلاصة منهج الصادقين: ج 4، ص 59.

8 ـ مختصر نهج البيان عن كشف معاني القران: ص 262.

9 ـ سواطع الالهام: ج 3، ص 214.
الصفحة 24

1030 هـ.)(1).

صدر الدين محمّد بن إبراهيم الشيرازي الملقّب بصدر المتألّهين (ت 1050 هـ.)(2).


العلاّمة التوني (ت 1071 هـ.)(3).


الملاّ محمّد محسن الفيض الكاشاني (ت 1091 هـ.)(4).


الشريف اللاهيجي (ت حدود 1097 هـ.)(5).


نور الدين محمّد بن مرتضى الكاشاني (ت 1115 هـ.)(6).


محمّد بن محمّد رضا القمي المشهدي (من أعلام القرن الثاني عشر الهجري)(7).


الشيخ جعفر الكبير (ت 1228 هـ.)(8).


السيد عبد الله شبر (ت 1242 هـ.)(9).


السيد حسين الكوه كمري (ت 1299 هـ.)(10).



____________

1 ـ عن آلاء الرحمن: ص 26.

2 ـ تفسير القرآن الكريم: ج 5، ص 19.

3 ـ الوافية في الاصول: ص 148 عن التحقيق في نفي التّحريف: ص 23.

4 ـ تفسير الصافي: ج 3، ص 102 وتفسير الأصفى: ج 1، ص 626.

5 ـ تفسير الشريف اللاهيجي: ج 2، ص 658.

6 ـ تفسير المعين: ج 2، ص 650.

7 ـ كنز الدقائق وبحر الغرائب: ج 7، ص 104.

8 ـ كشف الغطاء: كتاب القرآن، ص 229.

9 ـ الجوهر الثمين: ص 64.

10 ـ بشرى الوصول إلى أسرار علم الاصول: بحث حجية ظواهر الكتاب نقلاً عن التحقيق في نفي التّحريف: ص 27.
الصفحة 25

المحقق التبريزي (ت 1307 هـ.)(1).


وأخيراً في كثير من كتب المفسرين والمحققين من متأخري علماء الشيعة الإمامية(2).

3 ـ ومن الآيات التي تؤيّد نفي التّحريف، آيات تنزيه القرآن من الرّيب وقد أشارت هذه الآيات إلى نزول القرآن من الباري تعالى، وكذلك نفت الرّيب عنه في نزوله وحدوثه، قال تعالى: (تنزيل الكتاب لا ريب فيه من ربّ العالمين)(3).

وكذلك تؤكد كون القرآن كتاب هداية ومنزهاً عن الرّيب في هدايته وبقائه، قال تعالى: (ذلك الكتاب لا ريب فيه هدىً للمتقين)(4).

ومن الواضح أنّ أي تحريف وتغيير في القرآن يوجب ورود الريب عليه ويستلزم الشك والتشويش الدائم في النفس، بأنّ الكتاب الذي يجب أن يكون مصدراً للهداية قد تغير وحُرف وبُدل. وهذا ينافي انكار الرّيب مطلقاً في القرآن في جميع وجوهه لوجود النكرة في سياق النفي في الآية الكريمة.

4 ـ وهناك آية اُخرى نستدل بها على نفي التّحريف، قال تعالى: (وقال الرسول يا ربّ إنَّ قومي اتخذوا هذا القرآن مهجوراً)(5).

وهذه الشكوى من الرسول الاكرم صلى الله عليه وآله وسلّم تكون قائمة إذا كان

____________

1 ـ التعليق على فرائد الاصول، منقول من صيانة القرآن عن التّحريف: ص 69.

2 ـ مثل: حجة التفاسير وبلاغ الاكسير: ج 4، ص 5 ـ روان جاويد: ج 3، ص 245 ـ مخزن العرفان ـ اطيب البيان: ج 11، ص 441 ـ تفسير أحسن الحديث: ج 5، ص 332 ـ الفرقان في تفسير القرآن: ج 13، ص 127 ـ البيان في تفسير القرآن: ص 207 ـ الميزان: ج 12، ص 104 وما بعدها ـ صيانة القرآن عن التّحريف: ص 403 والتحقيق في نفي التّحريف: ص 30.

3 ـ سورة السجدة (32): الآية 32.

4 ـ سورة البقرة (2): الآية 2.

5 ـ سورة الفرقان (25): الآية 30. هناك آيات اُخرى في هذا المجال تركوها رعاية الاختصار.
الصفحة 26

القرآن مصوناً من أي نوع من التّحريف، حيث يعتبر القرآن الحبل المتين الممتد من قبل الباري تعالى بين هؤلاء ليتعلقوا به فيكون سبيلاً لنجاتهم، وإذا تركوه ولم يعملوا بتعاليمه يصير مهجوراً، وأمّا إذا كان محرفاً فهذه الشكوى تصبح لغواً لأنَّ القرآن حينئذ لا يوصف بأنّه الحبل المتين الممتد ليتعلقوا به وينجوا، ولانّ الرسول الاكرم صلى الله عليه وآله وسلّم لم يشتك من احتمال تغيير وتحريف القرآن الكريم بل اشتكى من عدم العمل به وهجره، وهذا يدل على أن القرآن سيظل مصوناً من أىّ نوع من التّحريف والتبديل إلى يوم القيامة.
الصفحة 27


ب ـ الأحاديث

استدلّ العلماء بطوائف من الأحاديث لنفي تحريف القرآن:

1 ـ أحاديث الثقلين: الثقلان هما الكتاب والعترة اللّذان خلّفهما النبىّ صلى الله عليه وآله وسلّم في أُمته وأخبر أنـّهما لن يفترقا حتى يردا عليه الحوض وأمر الأمة بالتمسك بهما. وهذه الأخبار متظافرة من طرق الفريقين(1).

والاستدلال بها على عدم التّحريف في الكتاب هو: إنّ القول بالتحريف يستلزم عدم وجوب التمسك بالكتاب المنزل، لضياعه على الاُمّة بسبب وقوع التّحريف، ولكن وجوب التمسك بالكتاب باق إلى يوم القيامة لصريح أخبار الثقلين، فيكون القول بالتحريف باطلاً جزماً(2).

2 ـ أحاديث كثيرة مأثورة عن أهل البيت عليهم السلام، تدلّ على صيانة القرآن من التّحريف إمّا تصريحاً أو تلميحاً; فمنها ما جاء في أدعية كتاب "الصحيفة السجادية" وهذا بلا نزاع أول كتاب في الإسلام وصل إلينا بعد القرآن من سيد الساجدين الإمام علىّ بن الحسين عليهما السلام (استشهد الإمام سنة 94 هـ.) وفيه وصف الإمام القرآن بأوصاف(3) لا يمكنها أن تتعلّق بقرآن محرَّف. وشهادة الإمام

____________

1 ـ انظر مصادر هذه الرواية في: كتاب "كتاب الله وأهل البيت في حديث الثقلين من مصادر أهل السنة" والهوامش التحقيقية لكتاب المراجعات (للامام عبد الحسين شرف الدين) للشيخ حسين الراضي: ص 327، فقد أنهى طرق اسناده إلى خمسة وثلاثين صحابياً من رواة حديث الثقلين مع ذكر مصادر الرواية من الصحاح والسنن والتفسير وغيره كسنن الترمذي (الجامع الصغير: ج 5، ص 621، ح 3786) قال الترمذي: "وفي الباب عن أبي ذرّ وأبي سعيد وزيد بن أرقم وحذيفة بن أسيد" ومصابيح السنة للبغوي: ج 2، ص 278 ومسند أحمد: ج 3، ص 17، 26، 59، 14 وج 4، ص 118، ح 11561، وص 54، ح 11211 ومسند عبد بن حميد: ص 108، ح 204 ومستدرك الحاكم: ج 3، ص 533 و...

2 ـ لمزيد من التفصيل حول الاستدلال بحديث الثقلين في نفي التّحريف وإبطال الشبهات راجع كتاب: البيان في تفسير القرآن للسيد الخوئي: ص 211 وما بعدها.

3 ـ كالدعاء الثاني والأربعين.
الصفحة 28

أبي عبد الله الصادق عليه السلام بقوله عليه السلام:


"... ما بين الدفتين قرآن [لا زيادة فيه ولا نقصان]"(1).



وأيضاً قول الإمام أبي الحسن علىّ بن محمّد العسكري عليهما السلام في رسالته إلى أهل الأهواز، فقد كتب عليه السلام:


"اجتمعت الأمة قاطبة لا اختلاف بينهم في ذلك أنّ القرآن حق لا ريب فيه عند جميع فرقها فهم في حالة الاجتماع عليه مصيبون وعلى تصديق ما أنزل الله مهتدون..."(2).



ومنها ما جاء في رسالة الإمام أبي جعفر الباقر عليه السلام إلى سعد الخير:


"... وكان من نبذهم الكتاب أن أقاموا حروفه وحرّفوا حدوده..."(3).



قال الاستاذ محمّد هادي معرفة:


"وهذا التصريح بأنّ الكتاب العزيز لم ينله تحريف في نصّه; لأنّه قال عليه السلام "أقاموا حروفه" وإن كانوا قد غيّروا من أحكامه "حرفوا حدوده" والمراد من "تحريف الحدود" هو تضييعها، كما ورد في الحديث "... ورجل قرأ القرآن فحفظ حدوده..."(4).

وعليه فالمراد من إقامة الحروف هو حفظها عن التغيير والتبديل كما في هذا الحديث أيضاً"(5).



ومنها صحيحة أبي بصير قال:


____________

1 ـ الأصول الستة عشر: ص 111.

2 ـ بحار الأنوار: ج 2، ص 225 وج 5، ص 68.

3 ـ فقد أوردها الكليني باسناد صحيح، الكافي: ج 8، ص 53 رقم 16. وبمعناه في كتاب فضائل القرآن لابن الضريس: ص 26.

4 ـ الكافي: ج 2، ص 627 رقم 1.

5 ـ صيانة القرآن عن التّحريف: ص 50 وما بعدها.




رد مع اقتباس
قديم 11-07-2010, 10:04 PM   #2
الفاروق الاعظم
مشرف عام


الصورة الرمزية الفاروق الاعظم
الفاروق الاعظم غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3
 تاريخ التسجيل :  May 2010
 أخر زيارة : 03-27-2018 (02:47 PM)
 المشاركات : 1,421 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



سألت الإمام الصادق عليه السلام في قوله تعالى: (أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم...) وما يقوله الناس: ما باله لم يُسمّ عليّاً وأهل بيته. قال: "إن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم نزلت عليه الصلاة ولم يسمّ لهم ثلاثاً ولا أربعاً حتى كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم هو الذي فسّر لهم ذلك..."(1).




فقد قرّر عليه السلام أنـّه لم يأت ذكرهم في الكتاب نصّاً وإنْ كانوا مقصودين بالذات من العمومات الواردة في القرآن كثيراً، وقد نبّه على ذلك الرسول صلى الله عليه وآله وسلّم في كثير من المواقف أوّلها حديث يوم الإنذار، وآخرها حديث الغدير، والآيات في جميع هذه الموارد كثيرة، جمع جلّها الحاكم الحسكاني في كتابه "شواهد التنزيل" وغيره، وهذه الصحيحة حاكمة على جميع الرّوايات الّتي تدلّ على ذكرهم في الكتاب. ونحن نعلم أنّ ذكرهم عليهم السلام في الكتاب بالنعوت والأوصاف لا بالتسمية المتعارفة.

3 ـ الرّوايات الّتي بصدد بيان علوّ القرآن ومقامه ومعرفة شأنه في حياة الإنسان.

منها ما عن الإمام الحسن عليه السلام عن جدّه الأطهر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم:


"... هو الذكر الحكيم والنور المبين والصراط المستقيم... وهو الفصل ليس بالهزل..."(2).



وعن أمير المؤمنين عليٍّ عليه السلام:


____________

1 ـ الكافي: ج 1، ص 286 والآية 59 من سورة النساء.

2 ـ تفسير العياشي: ج 1، ص 3، رقم 2 وص 6 رقم 11.
الصفحة 30


"فالقرآن آمرٌ زاجر وصامت ناطق، حجّة الله على خلقه..."(1).



وفي خطبة فاطمة عليها السلام في أمر فدك:


"... ومعنا كتاب الله بيّنة بصائره، وآي فينا منكشفة سرائره، وبرهان منجلية ظواهره... فيه بيان حجج الله المنورة، وعزائمه المفسرة ومحارمه المحذرة وبيّنانه الجالية و..."(2).



وعن الإمام الحسن بن علي عليهما السّلام:


"إنّ هذا القرآن فيه مصابيح النّور وشفاء الصدور..."(3).



وعن أبي عبد الله عليه السلام:


"إنّ هذا القرآن فيه منار الهدى ومصابيح الدّجى و..."(4).



وروايات اُخرى عن أهل البيت عليهم السلام وهي كثيرة جداً تركناها خوف الإطالة(5).

4 ـ الرّوايات الواردة في عرض الأخبار على الكتاب مطلقاً وترك العمل بما لم يوافقه أو لم يشبهه وستأتي جملة منها.

5 ـ الرّوايات المتظافرة في أبواب الفقه وغيره في آداب تلاوة القرآن وغيرها الّتي جمعت في أبواب عديدة كروايات "باب الاستشفاء بالقرآن"، "باب التوسل بالقرآن"، "باب حفظ القرآن"، "باب حملة القرآن"، "باب قراءة القرآن"، "باب استماع القرآن"، "باب كتابة القرآن"، "باب الحلف بالقرآن" و... ويشمل كلّ باب

____________

1 ـ نهج البلاغة: الخطبة 181.

2 ـ كتاب بلاغات النساء: ص 28، وكتاب السقيفة، للجوهري، كما عنه في كشف الغمة: ص 483.

3 ـ الكافي: ج 2، ص 600.

4 ـ نفس المصدر.

5 ـ كما ورد في عيون أخبار الرضا عليه السلام: ج 2، ص 87 وما بعده والأمالي (للطوسي): ج 2، ص 193 وما بعده. وقد جمع كثير منها في كتاب "عدّة الداعي" لابن فهد الحلي: ص 327 ـ 364 وكتاب "الحياة": الباب السادس: ج 2، ص 41 وما بعدها.
الصفحة 31

منها عشرات الرّوايات(1).

فمجموع هذه الرّوايات على اختلاف أصنافها يدلّ دلالة قاطعة على أنّ القرآن الموجود هو القرآن النازل على النبىّ صلى الله عليه وآله وسلّم من دون أي تغيير أو تحريف. ولو كان القرآن الموجود محرّفاً ـ نعوذ بالله ـ لما بقي أثر لهذه الأبواب وما شابهها.

فعلماء الإمامية من المتقدّمين والمتأخرين قد استدلّوا بالطوائف المذكورة من الرّوايات التي قد تَنُوف على الآلاف من الأحاديث المعتبرة لجهتين:


الجهة الاولى:

إثبات صيانة القرآن عن التّحريف.


الجهة الثانية:

إسقاط الرّوايات الّتي تدلّ بظاهرها على التّحريف إذ لم يوجد لها تأويل صحيح، لأنّ في مقام تعارض الرّوايات، يسقط ما هو أضعف دلالة وسنداً وما هو مخالف للقرآن الكريم ـ وهي روايات موهمة لتحريف القرآن ـ لا محالة، وإليك أسماء جماعة منهم:


فمن المتقدمين:

الشيخ أبو جعفر الصدوق (ت 381 هـ.)(2).


شيخ الطائفة أبو جعفر الطوسي (ت 460 هـ.)(3).


أبو المكارم قوام الدين الحسني (توفي في القرن السابع)(4).


المحقق الثاني علي بن عبد العالي الكركي (ت 940 هـ.)(5).



____________

1 ـ انظر: بحار الأنوار; كتاب القرآن: ج 92، ص 13 ـ 34 وص 175 ـ 372 وأيضاً ج 93 كتاب القرآن، والحياة: الباب السادس: ج 2، ص 41 وما بعدها.

2 ـ الاعتقادات: ص 103.

3 ـ التبيان في تفسير القرآن: ج 1، ص 3 و4.

4 ـ تفسير البلابل والقلاقل: ج 1، ص 244 و258.

5 ـ عن آلاء الرحمن: ص 26.
الصفحة 32

محمّد بن إبراهيم صدر الدين الشيرازي الملقب بصدر المتألّهين (ت 1050 هـ.)(1).


السيد محمّد مهدي الطباطبائي (ت 1212 هـ.)(2).


الشيخ جعفر الكبير (ت 1228 هـ.)(3).


السيد حسين الكوه كمري (ت 1299 هـ.)(4).



ومن المتأخرين:

العلاّمة السيد محمّد حسين الطباطبائي (ت 1402 هـ.)(5).


آية الله السيد أبو القاسم الخوئي (ت 1413 هـ.)(6).


الاستاذ مير محمّدي زرندي "مُدَّ ظلُّه"(7).


الاستاذ محمّد هادي معرفة "مُدَّ ظلُّه"(8).


وغيرهم(9).

قال العلامة الطباطبائي في عِداد أدلة عدم تحريف القرآن:


"ويدل على عدم وقوع التّحريف الأخبار الكثيرة المروية عن النبىّ صلّى الله عليه وآله وسلّم من طرق الفريقين الآمرة بالرجوع إلى



____________

1 ـ شرح الكافي: ص 199 و202 و205.

2 ـ الفوائد في علم الاصول، مبحث حجية الكتاب، عن التحقيق في نفي التّحريف: ص 25.

3 ـ كشف الغطاء; كتاب القرآن: ص 229.

4 ـ بشرى الوصول إلى أسرار علم الاصول عن التحقيق في نفي التّحريف: ص 27.

5 ـ الميزان في تفسير القرآن: ج 12، ص 107.

6 ـ البيان في تفسير القرآن: ص 221 وما بعدها.

7 ـ بحوث في تاريخ القرآن وعلومه: ص 30.

8 ـ صيانة القرآن عن التّحريف: ص 51 وما بعدها.

9 ـ راجع آراء حول القرآن الكريم (للفاني): ص 113 وحقائق هامة حول القرآن الكريم (للسيد جعفر مرتضى): ص 95 وما بعدها وتدوين القرآن (للشيخ علي الكوراني): ص 446 ومابعدها.
الصفحة 33


القرآن عند الفتن، وفي حلّ عقد المشكلات.

وكذا حديث الثقلين المتواتر من طرق الفريقين.

وكذا الأخبار الكثيرة الواردة عن النبىّ والأئمة عليهم السلام الآمرة بعرض الأخبار على الكتاب... وأخبار العرض كالصريح أو هو الصريح في أنّ الأمر بالعرض إنّما هو لتمييز الصدق عن الكذب والحقّ عن الباطل مطلقاً ولا يختص برواية دون رواية.

وكذا الأخبار التي تتضمن تمسك أئمة أهل البيت بمختلف الآيات القرآنية في كلّ باب على ما يوافق القرآن الموجود عندنا...

وكذا الرّوايات الواردة عن الإمام أمير المؤمنين وسائر الأئمة من ذريّتهم عليهم السلام في أنّ ما في أيدي الناس قرآن نازل من عند الله سبحانه...

فمجموع هذه الرّوايات على اختلاف أصنافها يدلّ دلالة قاطعة على أنّ الّذي في أيدينا من القرآن هو القرآن النازل على النبيّ صلى الله عليه وآله وسلّم من غير أن يفقد شيئاً من أوصافه الكريمة وآثارها وبركاتها"(1).




____________

1 ـ الميزان في تفسير القرآن: ج 12، ص 107 ـ 108.
الصفحة 34


ج ـ الشواهد التاريخية

إنّ الشواهد التاريخية الكثيرة تدلّ على أنّ القرآن الكريم متواتر بجميع أجزائه تواتراً قطعياً، فالمسلمون اعتنوا عناية فائقة على مدى التأريخ بحفظ القرآن الكريم وضبطه وقراءته ورسمه، لأنسهم العظيم به ولقداسته في نفوسهم ولحساسيتهم الشديدة تجاه حصول أىّ تغيير فيه، كلّ هذا منع من حصول أي تغيير أو تبديل فيه على مدى التاريخ.

فبالاضافة الى استدلال علماء الإمامية بالأدلة القرآنية والحديثية; اعتمدوا على الشواهد التاريخية، وإليك بعضهم:

الشريف المرتضى علي بن الحسين علم الهدى (ت 436): قال في كتابه "الذخيرة في علم الكلام":



"قد بيّنا صحّة نقل القرآن في المسائل الطرابلسيات، وأنـّه غير منقوص ولا مبدَّل ولا مغيَّر وأن العلم بأنّ هذا القرآن الذي في أيدينا هو الذي ظهر على يد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم كالعلم بالبلدان والحوادث الكبار والوقائع العظام والكتب المصنّفة المشهورة والأشعار المدوّنة.

وذكرنا أنّ العناية اشتدت بالقرآن، والدواعي توفرت على نقله وحراسته، وبلغت إلى حد لم تبلغه في نقل الحوادث والوقائع والكتب المصنّفة... وانّ العلم بتفصيل القرآن وأبعاضه كالعلم بجملته وأنه يجري في ذلك مجرى ما علم ضرورة من الكتب المصنّفة ككتاب سيبويه والمزني... ومعلوم أنّ العناية بنقل القرآن وضبطه أصدق من العناية بضبط كتاب سيبويه ودواوين الشعراء..."(1).




____________

1 ـ الذخيرة في علم الكلام: ص 361 ـ 364 وأيضاً المسائل الطرابلسيات عن مجمع البيان: ج 1، ص 15.
الصفحة 35

الشيخ سديد الدين محمود الحِمصي الرازي(1) (ت اوائل المائة السابعة)


جمال الدين أبو منصور الحسن بن يوسف بن المطهر العلامة الحلّي(2) (ت 726 هـ.).


الشيخ زين الدين أبو محمّد العاملي البياضي(3) (ت 877 هـ.).


المولى المحقق الأردبيلي (ت 993 هـ.) قال:



"... ولمّا ثبت تواتره ـ أي القرآن ـ فهو مأمون من الإختلال مع أنـّه مضبوط في الكتب حتى أنـّه معدود حرفاً حرفاً وحركة حركة وكذا طريق الكتابة وغيرها ممّا يفيد الظن الغالب بل العلم بعدم الزيادة على ذلك والنقص..."(4).



الشيخ حسن بن زين الدين(5) (ت 1011 هـ.).


الشيخ محمّد بن الحسن الحرّ العاملي(6) (ت 1104 هـ.).


السيد محمّد الطباطبائي(7) (ت 1242 هـ.).


المحقق التبريزي(8) (ت 1307 هـ.).



____________

1 ـ المنقذ من التقليد: ص 477 ـ 478.

2 ـ أجوبة المسائل المهنائية: ص 121.

3 ـ الصراط المستقيم إلى مستحقّي التقديم: ج 1، ص 45.

4 ـ مجمع الفوائد والبرهان: ج 2، ص 218.

5 ـ معالم الدين وملاذ المجتهدين: ص 147 ـ 148.

6 ـ كما في الفصول المهمة للسيّد عبد الحسين شرف الدين: ص 166 هذا ويبدأ الشيخ الحرّ العاملي عند ذكره لمؤلفاته بـ "رسالة تواتر القرآن". راجع وسائل الشيعة إلى تحصيل مسائل الشريعة: ج 1، ص 86، (30 مجلّداً)، طبع مؤسسة آل البيت لإحياء التراث.

7 ـ مفاتيح الاصول، "مبحث في بيان احوال الكتاب الكريم": ص 322.

8 ـ أوثق الوسائل بشرح الرسائل: ص 91.
الصفحة 36

السيد شرف الدين العاملي(1) (ت 1377 هـ.).


الإمام روح الله الموسوي الخميني (ت 1409 هـ.). قال:



"... فإنّ الواقف على عناية المسلمين بجمع الكتاب وحفظه وضبطه وقراءته وكتابته يقف على بطلان تلك المزعومة ـ أي مزعومة التّحريف ـ وأنـّه لاينبغي أن يركن إليه ذو مسكة..."(2).



السيد أبو القاسم الخوئي(3) (ت 1413 هـ.).



____________

1 ـ أجوبة مسائل جار الله: ص 28 والفصول المهمة: ص 163.

2 ـ تهذيب الاُصول: ج 2، ص 165.

3 ـ البيان في تفسير القرآن: ص 123 ـ 124.
الصفحة 37


د ـ الدليل العقلي

يستنتج بعض الأعلام من الدليل الآتي الذي يعتمد على بعض المقدمات، صيانة القرآن عن التّحريف:

1 ـ إنّ الله عزّ وجلّ بحكمته أنزل القرآن لهداية الناس.

2 ـ إنّ هذا الكتاب هو خاتم الكتب السماوية، كما أنّ المرسل به هو خاتم الأنبياء.

3 ـ إذا ثبت التّحريف في القرآن ولم ينزل كتاب آخر أو يأتي رسول آخر يبين للناس الطريق الصحيح، فهو ممّا يؤدي بالأجيال الآتية بعد التّحريف الى التيه والضياع وهو طبعاً ليس بتقصير منهم.

4 ـ لا يمكن نسبة هذا الضياع والإهمال إلى الله عزّ وجلّ، لأنّه يؤدي إلى نقض الغرض الذي من أجله بعث الله الانبياء لهداية البشرية.

إذن فالقرآن يجب أن يكون مصوناً من كلّ تحريف(1).

وقد قرّر هذا الدليل بأشكال مختلفة ينتج منها بالبداهة حكم العقل بمخالفة وقوع التّحريف في القرآن الكريم(2).


ملحوظة:

مع وجود الأدلّة المتقدمة في نفي وقوع التّحريف، والاطلاع على آراء علماء الإمامية حول هذا الموضوع يمكن الاذعان لهذه النكتة، وهي أنّ صيانة القرآن عن التّحريف هو مذهب محققي الشيعة واجماع الطائفة، ويندر وجود مخالف في هذا الأمر، وإليك بعض من ادعى الاجماع بصيانة القرآن عن التّحريف عبر القرون:


____________

1 ـ هذا من تقريرات حضرة الاستاذ الجوادي الآملي "مدّ ظله" في رسالة "نزاهة القرآن عن التّحريف" مخطوط.

2 ـ ومن علماء الإمامية الذين ذكروا هذا الدليل: المحقق التبريزي في "اوثق الوسائل بشرح الرسائل": ص 91 والنهاوندي في تفسيره "نفحات الرحمن في تفسير القرآن وتبيين الفرقان": ج 1، ص 11 والسيد أبو القاسم الخوئي في "البيان في تفسير القرآن": ص 27.
الصفحة 38

في القرن الخامس: الشريف المرتضى علم الهدى (ت 436 هـ.).



"... وقد بيّنا... أنّ القرآن كان على عهد النبىّ صلى الله عليه وآله مجموعاً مؤلفاً على ما هو عليه الآن... غير منثور ولا مبثوث وذكرنا أيضاً أنّ من يخالف هذا الباب من الإمامية والحشوية لا يعتد بخلافهم و..."(1).



في القرن السادس: أمين الإسلام الطبرسي (المتوفّى في 548 هـ.). قال رحمه الله تعالى:



"... أمّا الزيادة فيه فمجمع على بطلانها، وأمّا النقصان منه فقد روى جماعة من أصحابنا وقوم من حشوية العامّة أنَّ في القرآن تغييراً ونقصاناً، والصحيح من مذهب أصحابنا خلافه..."(2).



في القرن الحادي عشر: الشهيد السعيد القاضي نور الله التستري(3) (ت 1019 هـ.).


في القرن الثالث عشر: الشيخ جعفر الكبير (كاشف الغطاء)(4) (ت 1228 هـ.).


قال في كتابه القيّم "كشف الغطاء":


"... لا زيادة فيه من سورة ولا آية من بسملة وغيرها ولا كلمة ولا حرف. وجميع ما بين الدفّتين مما يتلى كلام الله تعالى بالضرورة من المذهب بل الدين وإجماع المسلمين وأخبار النبىّ صلى الله عليه وآله وسلّم والأئمة الطاهرين عليهم السلام وإن خالف بعض من لا يعتدّ



____________

1 ـ الذخيرة في علم الكلام: ص 363.

2 ـ مجمع البيان في تفسير القرآن: ج 1، الفن الخامس، ص 15.

3 ـ عن آلاء الرحمن: ج 1، ص 25 عن كتابه "مصائب النواصب".

4 ـ كشف الغطاء: كتاب القرآن: ص 299.
الصفحة 39


به...".



وأيضاً المولى أبو القاسم الجيلاني(1) (ت 1231 هـ.) والسيد محمّد الشهشهاني(2)(ت 1289 هـ.).

وفي القرنين الأخيرين:


الشيخ محمّد حسن الآشتياني(3) (ت 1319 هـ.).

السيد محسن الأمين العاملي(4) (ت 1371 هـ.).

الشيخ محمّد الحسين كاشف الغطاء(5) (ت 1373 هـ.).

الشيخ عبد الحسين أحمد الاميني النجفي(6) (ت 1390 هـ.).

والإمام روح الله الموسوي الخميني(7) (ت 1409 هـ.).

* * *


____________

1 ـ قوانين الاصول: ص 99 عن "البرهان" للبروجردي: ص 112.

2 ـ عن "البيان في تفسير القرآن": ص 200.

3 ـ بحر الفوائد في شرح الفرائد: ص 99.

4 ـ نقض الوشيعة: ص 160.

5 ـ أصل الشيعة وأصولها: ص 133.

6 ـ الغدير في الكتاب والسنة والادب: ج 2، ص 101.

7 ـ انوار الهداية: ص 243.


 

رد مع اقتباس
إضافة رد
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة




الساعة الآن 05:15 AM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Support : Bwabanoor.Com
HêĽм √ 3.1 BY:
! ωαнαм ! © 2010
منتديات دعوة الاسلامية