هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل في :: منتديات ثار الله الإسلامي :: . للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

facebook

.::||[ آخر المشاركات ]||::.
إرشادات عظيمة لمقابلات العمل (... [ الكاتب : الميكاوين - آخر الردود : الميكاوين - عدد الردود : 4 - عدد المشاهدات : 127 ]       »     حساب تجريبي [ الكاتب : ارينسن - آخر الردود : ارينسن - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 86 ]       »     بونصات الخيارات الثنائية بدون ... [ الكاتب : الميكاوين - آخر الردود : الميكاوين - عدد الردود : 4 - عدد المشاهدات : 133 ]       »     313 [ الكاتب : عبد فاطمة - آخر الردود : عبد فاطمة - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 110 ]       »     الدم الثائر بكربلاء. [ الكاتب : عبد فاطمة - آخر الردود : عبد فاطمة - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 98 ]       »     يا أبت يا رسول الله!! ماذا لقي... [ الكاتب : عبد فاطمة - آخر الردود : عبد فاطمة - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 70 ]       »     صحيح البخاري: الزهراء تموت غاض... [ الكاتب : عبد فاطمة - آخر الردود : عبد فاطمة - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 70 ]       »     المرتد أبو بكر في النار؟ [ الكاتب : عبد فاطمة - آخر الردود : عبد فاطمة - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 70 ]       »     السيدة فاطمة الزهراء (ع) أول م... [ الكاتب : عبد فاطمة - آخر الردود : عبد فاطمة - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 67 ]       »     من هم شيعة فاطمة الزهراء عليها... [ الكاتب : عبد فاطمة - آخر الردود : عبد فاطمة - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 68 ]       »    



 
 عدد الضغطات  : 5604  
 عدد الضغطات  : 2079  
 عدد الضغطات  : 2318


الإهداءات



يتم تحميل بيانات الشريط . . . . اذا لم تظهر البيانات رجاء قم بتحديث الصفحة مرة اخرى
إضافة رد
#1  
قديم 07-27-2010, 09:13 PM
الصديق الاكبر
موالي مميز
الصديق الاكبر غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل : May 2010
 فترة الأقامة : 3104 يوم
 أخر زيارة : 09-05-2015 (12:54 AM)
 المشاركات : 155 [ + ]
 التقييم : 10
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي بعث أسامة



العنوان:

[ بعث اسامة ]
عبد الله بن سبا - السيد مرتضى العسكري - ج 1 - ص 80 - 89
1

- بعث أسامة بعث أسامة في حديث سيف .

بعث أسامة عند غير سيف .

نتيجة المقارنة .

‹ صفحة 83 ›

بعث أسامة في حديث سيف :

أخرج الطبري وابن عساكر في تاريخيهما أحاديث ( 1 ) عن " سيف " في بعث أسامة ومنها الحديث الآتي :

" ضرب رسول الله قبل وفاته بعثا على أهل المدينة ومن حولهم ، وفيهم عمر بن الخطاب وأمر عليهم أسامة بن زيد ، فلم يجاوز آخرهم الخندق حتى قبض رسول الله صلى الله عليه وآله فوقف أسامة بالناس ثم قال لعمر :
إرجع إلى خليفة رسول الله فاستأذنه يأذن لي أن أرجع الناس " .

ثم ذكر أن الأنصار أيضا طلبوا من عمر أن يكلم أبا بكر في تبديل أسامة بغيره ، فلما كلم أبا بكر بذلك قال :

" فوثب أبو بكر وكان جالسا فأخذ بلحية عمر وقال : ثكلتك أمك وعدمتك يا ابن الخطاب ، استعمله رسول الله وتأمرني أن أنزعه ! " .
ثم ذكر أن أبا بكر أشخصهم وشيعهم ووصاهم بعشر ثم ودعهم بقوله : " اندفعوا باسم الله أفناكم الله بالطعن والطاعون " .

في هذا الحديث ذكر ( سيف ) :

أن بعث أسامة لم يجاوز آخرهم الخندق ‹ صفحة 84 › حتى توفي الرسول ، ولم يكن هناك تسويف ولا مماطلة في السير ، وأن أسامة ما أن بلغه نبأ وفاة النبي حتى وقف وأرسل إلى خليفة رسول الله يستأذنه الرجوع ، كأن خلافة أبي بكر للنبي كانت معلومة منذ عصر الرسول حتى إذا بلغ أسامة نبأ الوفاة أرسل إلى خليفته يستأذنه في الرجوع .

وذكر أن الأنصار طلبوا تبديل أسامة بغيره ولا أدري إن كان عمر ذاهبا في طلب رجوع الجيش فما وجه طلبهم تبديل القائد لجيش يرجع أدراجه ؟
ثم ما وجه أخذ أبي بكر بلحية عمر في أدائه الرسالة ؟ !
وما على الرسول إلا البلاغ ، ولا أدري لماذا يدعو الخليفة على جيش المسلمين بالفناء بالطعن والطاعون ؟ !


‹ هامش ص 83 ›

( 1 ) في ذكر حوادث سنة 11 من تاريخ الطبري 1 / 1849 - 1850 ، وابن عساكر في ذكره بعث أسامة 1 / 426 - 427 .




رد مع اقتباس
قديم 07-27-2010, 09:14 PM   #2
الصديق الاكبر
موالي مميز


الصورة الرمزية الصديق الاكبر
الصديق الاكبر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  May 2010
 أخر زيارة : 09-05-2015 (12:54 AM)
 المشاركات : 155 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي بعث أسامة في حديث غير سيف :



بعث أسامة في حديث غير سيف :

كان ذلك حديث سيف عن بعث أسامة . أما غير سيف فقد قالوا : " لما كان يوم الاثنين لأربع ليال بقين من صفر سنة إحدى عشرة من مهاجر رسول الله أمر رسول الله الناس بالتهيؤ لغزو الروم ، فلما كان من الغد دعا أسامة بن زيد ، فقال سر إلى موضع مقتل أبيك فأوطئهم الخيل ، فقد وليتك هذا الجيش . . .

فلما كان يوم الأربعاء بدئ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فحم وصدع .

فلما أصبح يوم الخميس عقد لأسامة لواءه بيده . . . فخرج بلوائه معقودا وعسكر بالجرف ( 1 ) ، فلم يبق أحد من وجوه المهاجرين الأولين والأنصار إلا انتدب في تلك الغزوة ، فيهم أبو بكر الصديق ، وعمر بن الخطاب وأبو عبيدة بن الجراح ، وسعد بن أبي وقاص ، ‹ صفحة 85 › وسعيد بن زيد . . . الخ ، فتكلم قوم ، وقالوا يستعمل هذا الغلام على المهاجرين الأولين ، فغضب رسول الله غضبا شديدا ، فخرج وقد عصب على رأسه عصابة وعليه قطيفة ، فصعد المنبر وقال : ما مقالة بلغتني عن بعضكم في تأميري أسامة ، ولقد طعنتم في إمارتي أباه قبله ، وأيم الله إن كان للامارة لخليقا ، وإن ابنه من بعده لخليق للامارة ، ثم نزل وجاء المسلمون الذين يخرجون مع أسامة يودعونه ويمضون إلى المعسكر بالجرف ، وثقل رسول الله صلى الله عليه وآله فجعل يقول :
أنفذوا بعث أسامة ، فلما كان يوم الأحد اشتد برسول الله وجعه فدخل أسامة من معسكره والنبي مغمور ( 1 ) ، فطأطأ أسامة فقبله ، ورسول الله لا يتكلم . ورجع أسامة إلى معسكره ، ثم دخل يوم الاثنين وأصبح رسول الله صلى الله عليه وآله مفيقا فقال له : أغد على بركة الله فودعه أسامة ، وخرج إلى معسكره فأمر الناس بالرحيل ، فبينما هو يريد الركوب إذا رسول أمه أم أيمن قد جاء يقول :

إن رسول الله يموت فأقبل ، وأقبل معه عمر وأبو عبيدة فانتهوا إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وهو يموت فتوفي حين زاغت الشمس يوم الاثنين لاثنتي عشرة ليلة خلت من شهر ربيع الأول " ( 2 ) . ‹ صفحة 86 ›

هذا ما كان من أمر بعث أسامة في أيام الرسول ، وأما بعده فكان ما رواه عروة قال :
" لما فرغوا من البيعة واطمأن الناس قال أبو بكر لأسامة : إمض لوجهك الذي بعثك له رسول الله صلى الله عليه وآله ، فكلمه رجال من المهاجرين والأنصار أن يرجئ إرسال ذلك الجيش فأبى عليهم " ( 1 ) وفي رواية أخرى له ( 2 ) أرسل الجيش وشيعهم أبو بكر وقال له : " إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يوصيك فانفذ لأمر رسول الله صلى الله عليه وآله فإني لست آمرك ولا أنهاك عنه . . . " الحديث .


‹ هامش ص 84 ›
( 1 ) الجرف : موضع على ثلاثة أميال من المدينة نحو الشام - معجم البلدان .

‹ هامش ص 85 ›
( 1 ) مغمور : يغمى عليه . ( 2 ) أوردتها ملخصة من طبقات ابن سعد 2 / 190 - 192 ط بيروت في ذكره " سرية زيد " وفي عيون الأثر . 2 / 281 ، عند ذكره " سرية زيد " ، وممن نص على أن أبا بكر وعمر وغيرهما كانوا في جيش أسامة . كنز العمال 5 / 312 ومنتخبه 4 / 180 عن عروة ، وبترجمة أسامة من أنساب الأشراف 1 / 474 عن ابن عباس ، وبترجمته من طبقات ابن سعد 4 / 44 ، عن ابن عمر ، وبترجمته من تهذيب ابن عساكر 2 / 391 ، ولفظه :
( استعمله على جيش فيه أبو بكر وعمر ) ، وفي تاريخ اليعقوبي 2 / 74 ط . بيروت في ذكر ( وفاة الرسول ) وكان عمر أسامة يومذاك عشرين سنة وقيل ثماني عشرة سنة ، وابن الأثير في تاريخه 2 / 123 .

‹ هامش ص 86 ›
( 1 ) ابن عساكر 1 / 433 .


 

رد مع اقتباس
قديم 07-27-2010, 09:16 PM   #3
الصديق الاكبر
موالي مميز


الصورة الرمزية الصديق الاكبر
الصديق الاكبر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  May 2010
 أخر زيارة : 09-05-2015 (12:54 AM)
 المشاركات : 155 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي نتيجة المقاربة بين رواية سيف لبعث اسامة ورواية غيره له



نتيجة المقارنة :


ذكر " سيف " في حديثه أن آخر الجيش لم يجاوز الخندق حتى قبض الرسول ( ص ) بينا نجد في سائر الروايات أن الجيش بقي في معسكره خارج المدينة أياما يروح ويغدو رجاله إلى المدينة والرسول يستحثهم على السير ، وذكر أيضا أن أسامة وقف بالناس ، وأرسل عمر إلى الخليفة بينما الروايات تتفق على رجوع جميعهم إلى المدينة ، وأن المهاجرين هم الذين كانوا قد طلبوا من رسول الله تبديل أسامة ، وليست الأنصار من أبي بكر ، ‹ صفحة 87 › وذكر عشر وصايا من أبي بكر لأسامة ، بينما في حديث غيره ( 1 ) أن الرسول ( ص ) هو الذي أوصاه ، وأن أبا بكر قال له : " إني سمعت رسول الله يوصيك فانفذ لامره فإني لست آمرك ولا أنهاك . . . " الحديث . هذا بعض ما قلب فيه " سيف " الواقع التاريخي في هذه القصة ، وأما لماذا صنع ذلك ، فلان الناس في عصره كانوا يرغبون في أن يسمعوا عن الصحابة أنهم كانوا يتسابقون إلى تنفيذ رغبة رسول الله فروى ذلك في حديثه ، وبما أن السلطة كانت في قريش قوم المهاجرين فقد نسب طلب المهاجرين إلى الأنصار ، وهو في هذا وذاك قد أعطى السلطة رغبتها والناس رغبتهم ودس في حديثه ما ذكره من أخذ أبي بكر بلحية عمر ودعائه على الجيش بالفناء بالطعن والطاعون . وهذا ما نشك في أن يكون لما رمي به من الزندقة دخل فيه . ونسأل الله أن يوفقنا لدراسته مع نظائره الكثيرة من أحاديث " سيف " في القسم الثاني من هذا البحث إن شاء الله تعالى .


‹ صفحة 89 ›



. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .
< هامش ص 86 >

( 2 ) ابن عساكر 1 / 438 .

‹ هامش ص 87 ›
( 1 ) راجع تاريخ ابن عساكر ، ط . المجمع 1 / 438 .
تم . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .


 

رد مع اقتباس
إضافة رد
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة




الساعة الآن 01:53 PM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Support : Bwabanoor.Com
HêĽм √ 3.1 BY:
! ωαнαм ! © 2010
منتديات دعوة الاسلامية