الموضوع: الجلوس
عرض مشاركة واحدة
#1  
قديم 09-01-2011, 01:37 PM
امير السماوة
موالي جديد
امير السماوة غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 371
 تاريخ التسجيل : Feb 2011
 فترة الأقامة : 3654 يوم
 أخر زيارة : 09-01-2011 (05:20 PM)
 المشاركات : 26 [ + ]
 التقييم : 10
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي الجلوس



جلوس الرب:


· ابن القيم في اجتماع الجيوش الاسلامية (ص69): وفي مسند الإمام أحمد من حديث ابن عباس رضي الله عنهما قصة الشفاعة الحديث بطولهمرفوعاً وفيه : فأتي ربي عز وجل فأجده على كرسيه أو سريره جالساً.

· ابن تيمية في فتاويه (ج16/ص434): و من ذلك حديث عبدالله بن خليفة المشهور الذي يروى عن عمر عن النبى صلى الله عليه و سلم و قد رواه أبو عبدالله محمد بن عبد الواحد المقدسي في مختاره وطائفة من أهل الحديث ترده لاضطرابه كما فعل ذلك أبو بكر الإسماعيلي و ابن الجوزي و غيرهم لكن أكثر أهل السنة قبلوه و فيه قال إن عرشه أو كرسيه و سع السموات و الأرض و إنه يجلس عليه فما يفضل منه قدر أربعة أصابع أو فما يفضل منه إلا قدر أربعة أصابع و إنه ليئط به أطيط الرحل الجديد براكبه و لفظ الأطيط قد جاء في حديث جبير بن مطعم الذي رواه أبو داود فى السنن و ابن عساكر عمل فيه جزءا و جعل عمدة الطعن فى ابن إسحاق و الحديث قد رواه علماء السنة كأحمد و أبى داود و غيرهما و ليس فيه إلا ما له شاهد من رواية أخرى و لفظ الأطيط قد جاء فى غيره و حديث إبن خليفة رواه الإمام أحمد و غيره مختصرا و ذكر أنه حدث به و كيع.


· أحمد بن حنبل (كتاب السنة ج1/ص11) :حدثني أحمد بن سعيد أبو جعفر الدارمي قال سمعتُأبي يقول سمعت خارجة يقول الجهمية كفار بلغوا نساءهم أنهن طوالق وأنهن لا يحللنلازواجهن لا تعودوا مرضاهم ولا تشهدوا جنائزهم ثم تلا : ﴿طه * مَا أَنزَلْنَاعَلَيْكَ الْقُرْآنَ لِتَشْقَى * إِلاَّ تَذْكِرَةً لِّمَن يَخْشَى * تَنزِيلاًمِّمَّنْ خَلَقَ الأَرْضَ وَالسَّمَاوَاتِ الْعُلَى * الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِاسْتَوَى﴾ ، وهل يكون الاستواء الا بجلوس.



· الدارقطني (بدائع الفوائد ج4/ص841): وهو قول أبي الحسن الدارقطني ومن شعره فيه :


حديث الشفاعة عن أحمد % إلى أحمد المصطفى مسنده

وجاء حديث بإقعاده % على العرش أيضا فلا نجحده
أمروا الحديث على وجهه % ولا تدخلوا فيه ما يفسده
ولا تنكروا أنه قاعده % ولا تنكروا أنه يقعده










· ابن حامد الحنبلي (مجموع الفتاوي ج6/ص166) : ومما يجب التصديق به والرضا مجيئه إلى الحشر يوم القيامة بمثابة نزوله إلى سمائه وذلك بقوله وجاء ربك والملك صفا صفا وقال تعالى وأشرقت الأرض بنور ربها ووضع الكتاب وجيء بالنبيين والشهداء ( قال وهذا دليل على أنه إذا جاءهم وجلس على كرسيه أشرقت الأرض كلها بأنواره.

· الذهبي (كتاب العرش ج2/ص121): عن عمر إذا جلس الرب علي الكرسي فاقشعر رجل سماه ابي عند وكيع فغضب وكيع و قال أدركنا الاعمش و سفيان يحدثون بهذه الاحاديث و لا ينكرونها.. قلت و هذا حديث صحيح عند جماعة من المحدثيناخرجه الحافظ ضياء الدين المقدسي في صحيحه و هو من شرط ابن حبان فلا ادري اخرجه أم لا؟ فان عنده ان العدل الحافظ اذا حدث عن رجل لم يعرف بجرح فان ذلك اسناد صحيح. فان كان هؤلاء الأئمة...قد تلقوا الحديث بالقبول و حدثوا به و لم ينكروه و لم يطعنوا في اسناده فمن نحن حتى ننكره و نتحذلق عليهم؟ بل نؤمن به و نكل علمه الى الله.



· الدارمي (كتاب نقض الدارمي ج1/ص427): و إن كرسيه وسع السموات و الأرض ، و إنه ليقعد عليه فما يفضل منه إلا قدر أربعأصابع ، و إنه له أطيطا كأطيط الرحل الجديد من يثقله.. فهاك ايها المريسي خذها مشهورة مأثورة فصرها و ضغها يجانب تأويلك الذي خالفت فيه أمة محمد.


اما من المعاصرين فهذا مقطع للشيخ عائض القرني و هو يصرح بعقيدته في جلوس ربه على العرش..





رد مع اقتباس